د.المحيسن: السياسة التعليمية جمعت بين الشرعية والمادية

وأوضح الأستاذ الدكتور إبراهيم المحيسن أستاذ التربية العلمية بجامعة طيبة أنه لابد من التفريق بين السياسة التعليمية العامة التي وضعتها اللجنة العليا لسياسة التعليم، وبين تطبيق وتنفيذ هذه السياسة على أرض الواقع، أما السياسة التعليمية العامة فهي في ظني من أجود وأفضل السياسات التعليمية التي جمعت بين الأصالة «الشرعية» والمعاصرة «المادية»، فلا غرو إن كانت سببًا في تهيئة جيل مسلح بالعلم الشرعي الرصين، وعارف بمستجدات العصر. وقد أخفقت الكثير من السياسات التعليمية في الجمع بين هذين الجانبين الهامين، فنجد بعض الدول تركز على الجانب المادي البحث وتهمل الجوانب العقدية فتخرج أجيالًا خاوية من أي نزعة أو توجه ديني روحي تعيش مغيبة عن الحياة الآخرة، بينما دول أخرى تقدم الجوانب الدينية ولكن بصورة مهزوزة غير مكتملة، فيخرج بذلك جيل يحمل الهوية الاسلامية لكنها يجهلها ويجهل معانيها السامية في هذه الحياة. ومن هنا تبرز قوة وتميز السياسة التعليمية في المملكة باكتمالها وشمولها. وأما تطبيق وتنفيذ هذه السياسة في الواقع، فمن المؤسف أنه لا يواكب ما شرِّع من سياسات، فنجد ضعفًا كبيرًا وانحرافًا بينًا في مجال التطبيق سواء من المعلم أو من المنهج أو من الوزارة والجهات الادارية والقيادية، حيث لا نجد أن هذه السياسات يحسن تطبيقها، ولو نظرنا إلى الأهداف ورصدنا الواقع لوجدنا الخلل الكبير في التطبيق.

وأضاف أن المناهج التعليمية من حيث المحتوى جيدة وتحدث باستمرار، وأعتقد أنها تطور وفق جودة عالية، ومن خلال مقارنتي لها ببعض المناهج الاقليمية والدولية أجدها مناهج متميزة، لكن المشكلة تكمن في الانفصام بين المناهج وبين الواقع، فمثلا المناهج تبنى على تصور أن المدارس مجهزة بالمعامل المتعددة والمتطورة والأجهزة العلمية الحديثة ووسائل الترفيه والبحث، والحدائق المدرسية والمكتبة الرقمية ومصادر التعليم ومعامل الحاسوب والانترنت وغيرها، بينما الواقع يشير إلى أن الكثير من المدارس تفتقر أصلًا إلى المبنى المدرسي السليم فما بالك بغيره من الخدمات، فبعضها مستأجر وبعضها مبان ليس فيها سوى الفصول، وهذا لا شك يعيق تنفيذ المناهج بل إنه يعيق العلمية التعليمية برمتها.

 

جديد التغريدات


Strict Standards: Only variables should be passed by reference in /home/mohysin/public_html/home/modules/mod_wdstwitterwidget/helper.php on line 111
IbrhmAlmohysin الفجر والفرج توأمان!! فالفجر: انتقال من ظلامٍ إلى النور والفرج: انتقال من ضيقًٍ إلى سعة صباحكم فرج من كل هم.. وفجر… https://t.co/cPPxiJMQty
21hreplyretweetfavorite
IbrhmAlmohysin احرصواعلى الصلاةمع الجماعةوتعرفوا عليهم!!فقدجاءفي الحديث:إن أهل الجنةإذا دخلواالجنة ولم يجدواأصحابهم الذين كانوامعه… https://t.co/mLwn4LY04y
21hreplyretweetfavorite
IbrhmAlmohysin قال الله ﷻ على لسان يعقوب عليه السلام: "عَسَى اللهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا" اشتداد الكرب لا يعني اليأس إ… https://t.co/pWuGQZBSef
IbrhmAlmohysin وإن أردت نجاحا أو بلوغ منىً فاكتم أمورك عن حافٍ ومنتعل وجانب الحرصَ والأطماعَ تحظَ بما ترجو من العز والتأييدِ في عجلِ الصفدي
IbrhmAlmohysin لو قيل لك أن شخصين يقتتلان على بعوضة . لسخرت منهما. ​فكيف والعالم كله يقتتل على الدنيا، والتي لا تساوي جناح عند الله جناح بعوضة​!.
رسائل علمية
ترجمة
منتدي الحوار
مساحة المقررات

Copyright 2014 © الموقع الرسمي للأستاذ الدكتور إبراهيم بن عبدالله المحيسن